1/02/2023

رواية عشق القاسي الفصل التاسع 9 من روايات قطرة حياه

رواية عشق القاسي الفصل التاسع 9 من روايات قطرة حياه



رواية عشق القاسي الفصل التاسع 9 من روايات قطرة حياه


يعتبر موقع اسالنا موقعًا على الإنترنت يهدف إلى توفير مجموعة واسعة من الكتب والروايات المتنوعة للقراءة عبر الإنترنت. يمكن للزوار الوصول إلى كتب وروايات في مختلف اللغات والتخصصات والنوعيات، ويمكنهم قراءة الكتب والروايات عبر الإنترنت مباشرة أو تحميلها للقراءة على أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية. قد يتيح للزوار الدخول إلى الموقع مجانًا ولكن قد يتطلب الوصول إلى بعض الكتب والروايات الدفع مقابله. قد يشمل موقع للكتب والروايات أيضًا مجموعة متنوعة من الأدوات والميزات المفيدة للقراءة، مثل التعليقات والنصوص الملحقة والمراجعات والملخصات والترجمات. يهدف موقع اسالنا إلى توفير فرصة للقراءة الممتعة والتعلم المتنوع للجميع.



عشق القاسى الفصل التاسع


عشق القاسي

الفصل التاسع

بعد دقيقتين ملك نازلة تصرخ

ملك : بابي ملام واقعة ومس بتلد علي ماما

انتفضوا كلهم

مراد: ايه وطلع يجري لفوق

عائشة وبتجري وراه : يا لهوي بنتي

ومنال طلعت وراها

مريم بصراخ : بسرعة يا يوسف كلم دكتور مش راضية تفوق

يوسف بإرتباك : حاضر حاضر

ياسين بتوتر: انت معاك رقمه

يوسف : ايوا ايوا معايا

بعد ربع ساعة

يوسف: اتفضل يا دكتور اتفضل يا مراد الدكتور جه

مراد نازل جري: اتفضل يا دكتور اتفضل

ياسين بإستغراب : مين ده وفين دكتور سعيد

يوسف: لما اتصلت ملقتوش فالممرض قال هبعتلك دكتور معاذ ابن اخوه قلت مش مشكله

ياسين: اها مش مشكلة وبإستغراب : مراد انت مفضلتش معاه ليه

مراد: ازاي يعني يا ياسين هيكشف وانا واقف

ياسين: هو انت مش اخوها

مراد: ايوا بس انحرج برده

بعد ربع ساعة الدكتور نازل

مراد: ها يا دكتور طمني

د.: معاذ : لا متقلقوش هي بس عندها شوية ضغط عصبي هي اللي خلتها تفقد الوعي بالاضافة طبعا لعدم الاكل ان شاء الله هتبقي كويسة بس تبعد عن اي توتر وتاكل كويس الفترة دي

ياسين بصدمة: ضغط عصبي وتوتر يوصلها لكده

يوسف متدارك للموقف : مشكرين جدا يا دكتور تعبناك

د.معاذ : لا ابدا ده واجبي

مراد: تسلم يا دكتور اتفضل معايا

ياسين: سمعت اللي انا سمعته للدرجة دي

يوسف: ايه اللي انت بتقوله ده يا ياسين بطل هبل اقعد يلا

ياسين بعصبية: يعني هي كمان مش راضية ورافضة امال جينا ليه ها

يوسف: يا ابني اهدي ووطي صوتك مراد هيسمعنا

ياسين: انا ماشي

يوسف: رايح فين يا ابني عيب اقعد

ياسين: ابعد عني يا يوسف السعادي انا مش طايق نفسي

مراد : ايه يا ياسين رايح فين

ياسين: معلش يا مراد مضطر اخرج ضروري دلوقتي يلام

مراد بإستغراب: سلام

يوسف: ربنا يستر

///////////////

في اوضة مرام

عائشة بدموع : مرام يا حبيبتي فوقي بقي

منال: متقلقيش يا عائشة والله هتبقي كويسة

عائشة: يارب

مريم : انا هنزل اشوف مراد ويوسف وياسين من زمان مش طمناهم

منال: نسيناهم خالص انزليلهم يا حبيبتي

مريم نزلت: امال فين ياسين

مراد: خرج قال مضطر يمشي دلوقتي

مريم : اها اوك وراحت قعدت جنب يوسف : في ايه

يوسف: خرج وعفاريت الدنيا بتتنطط قدام وشه اول ما الدكتور قال ضغط عصبي

مريم: لا حول ولا قوة الا بالله مرام ضعيفة ومستحملتش معاملة ماما ليها وقفشها في الموضوع كده

يوسف بتوتر: ربنا يستر انا هروحله اكيد هو في البيت

مريم : اوك

//////////

في بيت منال

يوسف بيخبط علي ياسين : ياسين افتح لو سمحت

ياسين بعصبية شديدة: امشي من وشي يا يوسف مش عاوز اشوف حد

يوسف بهدؤ: يا ابني والله كل الموضوع ان مرام ضعيفة ومتعلقة بمامتها جامد وشكلهم شدوا شوية هو ده كل الموضوع

ياسين وفضل يكسر اي حاجة قدامه : يوسف امشي من هنا ومهما كان درجة رفضها ليا مش يجلها كده انهيار ويغمي عليها دي البت مبتطقنيش كده يا ناس حرام عليكم

يوسف: ورحمة ابوك يا ياسين افتح الباب

يوسف انتظر شوية وبعدين سمع تكة المفتاح ففتح الباب ودخل

يوسف: انت ايه بس اللي خلاك تقول انها مش طيقاك ومش عوزاك ما يمكن في حاجة تانية واخنا منعرفهاش

ياسين ساكت

يوسف : ماترد عليا يا ابني .

ياسين: امك غلطت بالكلام قدامي وقالت مقلش لمراد علي حكاية الوصية دي لانه هو ومرام ميعرفوش وقالت عائشة هتسيب حكاية الوصية دي اخر ورقة تضغط بيها عليها يعني بتقنعها ومش راضية خلاصة الكلام فهمت

يوسف : اه فعلا هما ميعرفوش بحكاية الوصية دي

ياسين: معلش يا يوسف سيبني لوحدي شوية عشان خاطري

يوسف : خلاص ماشي

ياسين في نفسه" احساس الرفض مؤلم جدا حتي لو كان متبادل بس انا رافضها لانها اختي هي بقي رفضاني ليه مستحيل يكون بس عشان موضوع السن ممكن يكون في حد في حياتها عند النقطة دي انتفض ياسين من مكانه لالالا متتجرأش تعملها مستحيل يا تري ليه رفضاني يا بنت عمي "

//////////////////////////

في اوضة مرام

مريم: اطلعي انتي يا ماما وخدي طنط معاكي وانا هفضل معاها لما تصحي

منال: ايوا يا عائشة تعالي يلا

عائشة: خدي بالك منها يا مريم واول ما تصحي نادي عليا

مريم : حاضر يا ست الكل انتي ارتاحي بس

بعد خروجهم مريم بتتصل بيوسف

مريم: معلش يا حبيبي معرفتش ارد عليك اول ما اتصلت

يوسف : عادي يا حبيبتي ولا يهمك المهم مرام عاملة ايه دلوقتي

مريم: لسه نايمة والله

يوسف : ربنا يطمنا عليها

مريم: اللهم امين حبيبي انا هنام هنا النهاردة

يوسف: اكيد يا حبيبتي

مريم : ربنا يخليك ليا يارب

يوسف : ويخليك ليا يارب

مريم: اه صحيح كلمت ياسين

يوسف: اه روحتله وحالته زي الزفت بس انا هديته شوية ربنا يصلحلهم الحال

مريم : حبيبي هقفل معلش عشان مرام بدأت تفوق

يوسف : ماشي خلاص سلام

مريم: سلام

مريم: مرام حبيبتي حاسة بايه دلوقتي

مرام بتعب : ااه دماغي حصل ايه

مريم : طلعنا لقيناكي واقعة من طولك

مرام : عطشانة

مريم وبتناولها الماية: خدي يا حبيبتي اتفضلي

مرام: هي الساعة كام

مريم: 10.5

مرام: يا خبر وبعدين فطت وحصل ايه النهاردة

مريم بهدؤ : محصلش حاجة طنط لسه مع ماما تحت وياسين ويوسف مشيوا من زمان

مرام: وماما

مريم: متقلقيش قومي بس انتي بالسلامة ومكل حاجة هتتصلح

انا هنزل بقي اطمنهم انك صحيتي

مرام: اوك

//////////////////////////

في كافييه ياسين اتخنق من البيت فنزل يقابل سليم

ياسين: قلي بقي انت لو مكاني هتتصرف ازاي

سليم: طيب انت متعرفش ايه بالظبط وجه اعتراضها عليك

ياسين: اكيد عشان الفرق بينا 11 سنة مش شوية

وبضحكة ساخرة: هههههه وبشرب سجاير كمان

سليم: انت بتهزر يا ياسين

ياسين بإبتسامة : لا والله بتكلم جد هي دي الاسباب اللي خلتها رفضت واحد وايه كان اصغر مني باربع سنين يعني انا بالنسبة لها في مقام ابوها بالظبط هههههههه البت بتقولي يا ابيه ياعم سليم

سليم: بصراحة ده غلط مامتها هي عارفة انكم مسيركم كده كده تتجوزو كان مفروض خلتها تبطل الكلمة دي من زمان

ياسين: يا ابني ما هي بطلتها واتقابلنا بعدها وكانت نادرا لما تغلط وتقولهالي بس اقرب وقت يوم مشكلتها ولما جات القسم قالتلي يا ابيه ومص

ياسين: يا ابني ما هي بطلتها واتقابلنا بعدها وكانت نادرا لما تغلط وتقولهالي بس اقرب وقت يوم مشكلتها ولما جات القسم قالتلي يا ابيه ومصلحتهاش زي ما يكون قلبها حاسس يا نضري فبتفوقني وبتقولي انت متنفعنيش

سليم: وانت ليه بتحسبها كده ليه متحسباش انها اول ما شافتك حست معاك بالامان زي مراد بالظبط خاصة ان حالها اتقلب 180 درجة اول ما شافتك وفضلت تعيط ومكنتش هي دي الانسانة الشديدة اللي كانت واقفة ومهزئة الراجل واحساسها معاك بالامان دي حاجة كويسة

ياسين : ده كله تمام بس احساسها ده من واقع اني زي مراد اخوها وابيه ياسين مش ياسين ابن عمها وبس

سليم بهدؤ: يا ياسين احساسها بالامان معاك ده في حد ذاته شئ كويس بغض النظر هي بتشوفك ازاي وانما في يوم من الايام هتشوفك بطريقة تانية

ياسين : بسطت الحكاية في قعدة انت ما شاء الله

سليم: والله هي بسيطة بس محتاجة شوية صبر

ياسين: صبر لو انا حاببها او حابب فكرة ارتباطنا لكن المشكلة الكبيرة بجد انه انا مش شايفها غير اختي البنت الصغيرة الدلوعة فما بالك باحساسها هي بقي تجاهي انا راجل ومش بالع الحكاية فما بالك بقي ببنت هيبقي صعب عليها قد ايه

سليم : بصراحة احساس صعب جدا

ياسين: بالظبط فمتحاولش تبسطهالي الله يخليك

سليم: ربنا يصلح لك الحال يا صاحبي

ياسين: يارب

موقعإسألنا

يهدف موقع اسالنا إلى توفير مجموعة متنوعة ومتطورة من الكتب والروايات للقراءة والتحميل، وإلى تسهيل الوصول إلى المحتوى الأدبي للزوار من خلال واجهة مستخدم مريحة وسهلة الاستخدام.




اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *