تفاسير الصحابه للنصوص الشرعيه

تفاسير الصحابه للنصوص الشرعيه

تفاسير الصحابه للنصوص الشرعيه


تفاسير الصحابه للنصوص الشرعيه

الإجابة الصحيحة هي: “حجة“، وذلك لأن الصحابة رضي الله عليهم أعلم الناس بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بالعقيدة، ولذا فتفاسيرهم للنصوص الشرعية حجة، فقد شاهدوا تنزيل القرآن الكريم، وعاشوا مع النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، فهم أصح الناس فهماً للرسالة المحمدية، لا سيماً وأن الصحابة رضي الله عنهم متفقون في أصول العقيدة ولم يختلفوا فيها.


منهج أهل السنة والجماعة في تلقي العقيدة الإسلامية

سلك السلف رحمهم الله تعالى عليهم وهم أهل السنة والجماعة، طريقة متميزة ومنهجاً واضحاً في تلقي العقيدة، حيث يقوم على الأمور الآتية:


الأول: التسليم التام، والانقياد الكامل لكل ما جاء عن الله تعالى في كتابه، وما صح عن رسوله صلى الله عليه وسلم، مع فهم هذه النصوص والعمل بها، والقيام بتعظيم هذه النصوص الشرعية وإجلالها، وعدم الاعتراض عليها بأي نوع من الاعتراض.

الثاني: الاحتجاج بكل ما صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فيجب على المسلم أن يقبل بكل ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، سواء كان متوتراً، أو أحاداً في الأحكام والعقائد.

الثالث: أن نصوص الكتاب والسنة لا تعارض الأدلة العقلية، فالنصوص الشرعية الصحيحة موافقة لما يقرره العقل السليم. 

أحدث أقدم